دائرة العلاقات الخارجية‌
حكومة إقليم كوردستان
THU, 20 SEP 2018 23:59 Erbil, GMT +3
Source: KRG-DFR DFR publication date: TUE, 10 APR 2018 23:10
مؤتمر مشترك رفيع المستوى يضع خطة إنسانية لمساعدة اللاجئين والنازحين ومواطني إقليم كوردستان لعام 2018

أربيل: في مؤتمر رفيع المستوى مشترك بين حكومة إقليم كوردستان والفرق الإنسانية للوكالات التابعة للأمم المتحدة والدول المانحة للتبرعات والمنظمات الدولية والمحلية، والذي عقد اليوم الثلاثاء في العاصمة أربيل، تم وضع خطة لتقديم المساعدات الإنسانية للنازحين من الداخل واللاجئين السوريين ومواطني إقليم كوردستان في المناطق المتنازعة عليها بشكل خاص، والتي تم تحريرها مؤخراً من قبضة تنظيم داعش الإرهابي. حيث تم خلال المؤتمر بحث سبل توفير الإحتياجات الأساسية للاجئين والنازحين والتي تم تقديرها بمبلغ (442 مليون دولار) لعام 2018.

في مستهل المؤتمر، رحب فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمشاركين في المؤتمر، وأعرب عن شكره وتقديره للبعثات الدبلوماسية للدول الاجنبية، والوكالات التابعة للأمم المتحدة، والمنظمات الدولية، لإستمرارهم في تقديم الخدمات الإنسانية للاجئين السوريين والنازحين من داخل العراق في إقليم كوردستان، وسلط الضوء على الضغوطات والأعباء على كاهل حكومة الإقليم وأهالي كوردستان، بسبب الأعداد الهائلة للاجئين والنازحين المقيمين في الإقليم.

وفي ذات السياق دعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الإستمرار في تقديم المساعدات الإنسانية، وتلبية إحتياجات هؤلاء اللاجئين والنازحين، وتحديد إحتياجاتهم، وبشكل خاص إعادة إعمار المناطق المحررة حديثا من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، ومن ضمنها المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد. لأنه من دون إعادة إعمار هذه المناطق، سيكون من الصعب عودة النازحين إلى أماكنهم، مثلما نرى الآن في مدينة الموصل بسبب عدم إعادة الإعمار وإنعدام الخدمات يقدم أهالي الموصل والمناطق الأخرى إلى التوجه إلى مخيمات اللاجئين في إقليم كوردستان.

كما وصف في الوقت نفسه التنسيق وتوحيد جهود المجتمع الدولي في غاية الأهمية، من أجل عودة الحياة إلى المناطق المحررة حديثاً من قبضة الإرهاب وضمان إستتباب الأمن والتعايش السلمي بين مواطني تلك المناطق. فهو يرى من الضروري تنظيم مثل هذه المؤتمرات والمشاركة في المؤتمرات الدولية مثل مؤتمر الكويت؛ من أجل إيصال المساعدات الدولية بشكل مباشر إلى تلك المناطق التي تعرضت إلى النزاعات والدمار. وذلك من خلال الأخذ بنظر الإعتبار إحتياجات تلك المناطق التي قامت بايواء اللاجئين والنازحين.

كما أوضح مسؤول العلاقات الخارجية؛ بأن حكومة لم تكون في أي وقت من الأوقات مع إعادة النازحين بشكل قسري، بل تدعم عودة النازحين طوعياً بشكل إختياري إلى أماكنهم. علية ينبغي على المجتمع الدولي تقديم المساعدات لتوفير إحتياجاتهم وتحسين أسلوب الإدارة في تلك المناطق لكي يتسنى للعوائل العودة إلى ديارهم. وأضاف قائلاً؛ أنه بسبب فشل جهود المجتمع الدولي لإعادة الحياة إلى تلك المناطق المحررة من سيطرة داعش، فأنه يرى حدوث كارثة إنسانية.

بدورة قال كريم شنكالي وزير الداخلية؛ أرحب بكم باسم حكومة إقليم كوردستان، وأشكركم للمشاركة في هذا المؤتمر المهم، كما نثمن عالياً دعمكم ومساعداتكم المستمرة. ونقدر في الوقت نفسه الجهود الدولية ودور المجتمع الدولي والوكالات التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمحلية، لدورهم الكبير في مساعدة اللاجئين والنازحين.

حكومة إقليم كوردستان كانت السباقة في المبادرة للإجابة على الأزمة والإغاثة الإنسانية والحرب ضد داعش، وفي الوقت نفسه الازمة المالية. فمنذ عام 2014 ولحد اليوم  كنا ملتزمين وأن قيادتنا بادرت بدون شرط بتجديد إلتزامها في إيواء وإحتضان المنكوبين. وفي حينها قمنا باستقبال مليون وثمانيمائة ألف شخص، ويوجد حالياً في الإقليم حوالي مليون ومائة ألف نازح من داخل العراق، فضلاً عن 240 ألف لاجيء سوري في إقليم كوردستان، ولازالت أبواب إقليم كوردستان مفتوحة اليوم بوجه اللاجئين والنازحين، فمنذ بداية العام الجاري ولحد الآن إستقبلنا حوالي أكثر من 4000 نازح.

في شهر أكتوبر من العام الماضي قمنا باستقبال أكثر من 148 ألف نازح من خورماتو وكركوك وباقي المناطق الأخرى المتنازع عليها. ولحد الآن فان العدد الأكبر من هؤلاء النازحين لم يتسنى لهم العودة إلى ديارهم بسبب تهديدات الميليشيات في تلك المناطق. كما إستقبلنا 12 عائلة و60 نازح من قرى مناطق برادوست في حدود محافظة أربيل، الذين أجبروا على ترك مناطقهم والنزوح بسبب قصف الطيران التركي على تلك المناطق الحدودية.

وكما تعلمون فان تأثيرات حرب داعش المباشرة والغير مباشرة على المناطق المحررة كبيرة جداً، ولكن ينبغي أن لا ننسى مدى تاثير هذه الحرب على المجتمع المستضيف للنازحين. في الوقت نفسه تجدر الإشارة إلى أن الأسباب الرئيسية لظهور داعش باقية لحد الآن، ففي الحقيقة هذه الأسباب تعمقت وتعقدت وتوسعت أكثر. تنظيم داعش ظهر بسبب وجود فراغ سياسي وأمني وسياسات الإهمال والطائفية وإحتكار السلطة.

ولا زال هنالك أعضاء نشطون وخلايا نائمة لتنظيم داعش في جميع تلك المناطق التي كان يسطر عليها وتم تحريرها. أقدم داعش على إعادة التنظيم بشكل حلقات صغيرة ويقوم يومياً باعماله الإرهابية. لذلك فأن عودة النازحين إلى أماكنهم هو أحدى المواجهات الحقيقية: فان سياسة حكومة إقليم كوردستان ثابتة وواضحة، نحن ندعم فقط العودة الإختيارية للنازحين وبكل إحترام، لذلك يجب تهيئة بيئة ملائمة في أماكن النازحين لضمان نجاح عودة هؤلاء النازحين.

وهنالك بعض الخطوات الهامة والتي ينبغي تنفيذها من أجل إنجاح عملية العودة الطوعية للنازحين إلى ديارهم:

وأهم خطوة هي « السلام الوطني وإعادة بناء آلية الأمن المشترك في المناطق المتنازعة عليها ». وهنالك خطوة هامة أخرى وهي « سحب جميع تلك القوات المتواجدة في المناطق المحررة وبشكل خاص من داخل المدن والقصبات والمناطق المتنازع عليها ». فالميليشيات باتت تشكل خطراً على عملية إعادة الإستقرار والأمن وإعادة الإعمار وعودة النازحين. وبالعكس هنالك مخاوف من بروز مجاميع مسلحة وعودة العنف أكثر من أي وقت آخر إلى المناطق المتنازعة عليها والمناطق المحررة في العراق. بالاضافة إلى وجود خلايا نائمة لتنظيم داعش في تلك المناطق التي كان يسيطر عليها سابقاً.

على الجميع الإعتراف بان مسألة النازحين طويلة الأمد ومن الممكن أن تستغرق العودة سنين طويلة، لذلك هنالك خطوة أخرى وهي أن تأخذ هذه الحقيقة بنظر الإعتبار بأن اللاجئين والنازحين والمجتمع المستضيف لهم بحاجة إلى مساعدات إنسانية في عام 2018 والأعوام المقبلة. نحن ندعو المجتمع الدولي للمشاركة في تقديم التبرعات المالية من خلال خطة الإغاثة الإنسانية لعام 2018 للنازحين من داخل العراق واللاجئين السوريين ومن خلال برامج أخرى خاصة لمعالجة هذه الظروف ووضع الحلول السريعة.

بعدها قال وزير التخطيط د. علي سندي، بالاضافة إلى مساعدة اللاجئين السوريين والذين يصل عددهم حوالي 240 ألف شخص وحوالي 97٪ من اللاجئين السوريين في العراق يقيمون في إقليم كوردستان، فقد قمنا بمساعدة النازحين من داخل العراق أيضاً. ومع شكرنا وتقديرنا للمساعدات الدولية، يجب إحترام كرامة اللاجئين والنازحين وحمايتهم وعدم التمييز بينهم.

كما أكد في الوقت نفسه على أهمية المؤتمرات الدولية، وأعرب عن شكره لجميع تلك الجهات الدولية التي شاركت في تقديم المساعدات للمناطق التي تضررت بسبب المشاكل. كما شدد على ضرورة أخذ إقليم كوردستان بنظر الإعتبار في مساعدة اللاجئين والنازحين مثل تلك الدول التي يقيم فيها اللاجئون السورييون. كما أكد على ضرورة بذل الجهود الرامية إلى التنظيم والتنسيق بين إقليم كوردستان والمجتمع الدولي لمواجهة تلك الأزمات.

بدوره أعرب منسق الشؤون الإنسانية للوكالات التابعة للأمم المتحدة رامانثان بالاكريشنان، نيابة عن الامم المتحدة والمنظمات غير الحكومية عن شكره وتقديره لحكومة إقليم كوردستان لإحتضانها اللاجئين والنازحين. كما أعرب عن شكره  للمانحين لمشاركتهم في مساعدة اللاجئين والنازحين.

وأضاف قائلاً؛ يوجد في العراق ثلاث ملايين وأربعمائة ألف نازح وغالبيتهم من الأطفال، وهم بحاجة إلى مساعدات، لذلك  سنستمر في دعم النازحين والذين يرغبون في العودة إلى مناطقهم. مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة تحديد مناطق آمنة للنازحين الجدد، مؤكداً على الإستمرار في مساعدة المواطنين المنكوبين. فأن الأوضاع بحاجة إلى مشاركة الجميع بشكل واسع.

من جانبه أعرب برونو غيدو ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق (UNHCR) عن شكره وتقديره لشعب وحكومة إقليم كوردستان، وقدم نبذة عن خطة المساعدة الإنسانية للاجئين السوريين في إقليم كوردستان، كما تحدث عن إيصال المساعدات بشكل عادل للجميع، وسلط الضوء على أهمية ستراتيجية الإستقرار الدائم، وتلك المشاريع التي تم تقديمها لمخيمات اللاجئين ومساعدتهم.

بدوره تحدث  د. ريكوت حمه رشيد بالتفصيل عن تأثيرات اللاجئين والنازحين على قطاع الصحة في إقليم كوردستان، والذين تقدر أعدادهم حوالي مليون وأربعمائة ألف شخص، وتحدث عن الضغوطات التي يشكلونها على المستشفيات والمراكز الصحية، هذا بالاضافة إلى معالجة الجرحى والمصابين في عملية تحرير الموصل، كل هذه الأسباب التي أدت إلى بورز أزمة في شحة الأدوية والمسلتزمات الطبية والصحية الأخرى وعدم وجود القدرة على إستقبال المرضى في المستشفيات. لذلك ندعو المجتمع الدولي  إلى دعم القطاع الصحي في الإقليم بشكل جدي، لتعرضه إلى ضغوطات كبيرة بسبب اللاجئين والنازحين.

بدوره تحدث محافظو أربيل ودهوك والسليمانية عن تلك الضغوطات التي شكلها اللاجئون والنازحون  على مدن إقليم كوردستان بسبب أعدادهم الهائلة. وفضلاً عن شكرهم للمساعدات الدولية، أكدوا على ضرورة الإستجابة لضمان توفير إحتياجات اللاجئين والنازحين، سيما عقب أحداث 16 أكتوبر حيث تعرض أهالي مناطق خورماتو وكركوك والمناطق الاخرى المتنازع عليها إلى نزوح جماعي صوب أقليم  كوردستان وهم بحاجة إلى أماكن للسكن والإحتياجات الرئيسية للحياة اليومية.

بعدها تطرق ممثلا  وزارتي التربية والعمل والشؤون الإجتماعية إلى الضغوطات التي يعاني منها الأساتذة والمدارس بسبب الأعداد الكبيرة للاجئين والنازحين.

في محور آخر قدم  عميد السلك الدبلوماسي في إقليم كوردستان ناظم حزوري كلمة أعرب من خلالها عن شكره للمساعدات، داعياً في الوقت نفسه البعثات الدبلوماسية والوكالات والمنظمات الدولية والمجتمع الدولي إلى رفع سقف المساعدات. وأضاف أنه من أجل مستقبل أفضل وإحتراماً لتضحيات شهداء البيشمركة والقوات العراقية يجب نرفع أصواتنا عالياً  ونقول « لا للحرب ونعم للسلام والتعايش ».

في ختام المؤتمر قدم ممثلو فرنسا وكوريا الجنوبية والأردن وعدد من الوكالات والمنظمات الدولية كلماتهم، طرحوا من خلالها وجهات نظرهم، وأكدوا على ضرورة مشاركة جميع الجهات من المجتمع الدولي  من أجل معالجة الأزمة الإنسانية ومساعدة اللاجئين والنازحين.

تجدر الإشارة إلى أن وزراء الداخلية والتخطيط والصحة ومسؤول العلاقات الخارجية، ومحافظو مدن إقليم كوردستان أربيل ودهوك والسليمانية، وممثلين عن البعثات الدبلوماسية، وعدد كبير من الدول المانحة للتبرعات والدبلوماسيين الأجانب المعتمدين في إقليم كوردستان، وممثلين عن الوكالات التابعة للأمم المتحدة، ووزارتي التربية والعمل والشؤون الإجتماعية، ومنسق الشؤون الإنسانية، وممثلي ومسؤولي الوكالات التابعة للأمم المتحدة في العراق والمنظمات الدولية في الإقليم  والعراق شاركوا في هذا المؤتمر.

وقام بتنظيم المؤتمر  المركز المشترك للتنسيق في الأزمات ودائرة العلاقات الخارجية ومكتب التنسيق للشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة.




بمناسبة البدء بمهام عمله، القنصل العام اليوناني في إقليم كوردستان يجتمع مع فلاح مصطفى
MON, 17 SEP 2018 22:14

بمناسبة البدء بمهام عمله كقنصل عام لليونان في إقليم كوردستان، أجرى السيد أفتيموس كوستوبولوس القنصل العام اليوناني الجديد، اليوم الأثنين، زيارة إلى دائرة العلاقات الخارجية، وكان في إستقباله فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان

نيجيرفان بارزاني يجتمع مع أورسولا فون ديرلاين
MON, 17 SEP 2018 20:26

استقبل السيد نيجيرفان بارزاني، رئيس وزراء اقليم كوردستان، صباح اليوم، الاثنين، السيدة أورسولا فون ديرلاين وزيرة دفاع ألمانيا ووفداً رفيع المستوى من الحكومة والبرلمان الألمانيين ضم عدداً من برلمانيي مختلف الأحزاب من أعضاء لجنة الدفاع في برلمان ألمانيا

بعثة الإتحاد الأوربي تؤكد على الإهتمام بعلاقاتها مع إقليم كوردستان
SUN, 16 SEP 2018 20:31

 إستقبل السيد فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، اليوم الأحد، السيدة كلارئيس باستوري مسؤولة مكتب بعثة الإتحاد الأوربي في الإقليم، وجرى خلال اللقاء بحث آخر التطورات السياسية في إقليم كوردستان والعراق والمنطقة


 

عضوة مجلس الشيوخ الفرنسي جاكي ديروميدي تجري زيارة إلى العلاقات الخارجية في إقليم كوردستان

THU, 20 SEP 2018 20:22

إستقبل السيد فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، اليوم الخميس، السيدة جاكي ديروميدي، عضوة مجلس الشيوخ الفرنسي الـ (سينات) يرافقها القنصل العام الفرنسي في أربيل، بحث الجانبان خلال اللقاء آخر التطورات السياسية في إقليم كوردستان والعراق والمنطقة، فضلاً عن أوضاع اللاجئين والنازحين والمساعدات الإنسانية


نيجيرفان بارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق

THU, 20 SEP 2018 19:55

استقبل السيد نيجرفان بارزاني، رئيس وزراء اقليم كوردستان، ظهر اليوم، الخميس20/9/2018، سعادة السفير  برادلي سويدن، سفير نيوزيلندا في العراق


مسؤول العلاقات الخارجية يبحث مع سفير السويد لدى العراق سبل تعزيز العلاقات الثنائية

WED, 19 SEP 2018 12:01

إستقبل السيد فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، اليوم الأربعاء، سعادة السفير بونتوس ميلاندار سفير المملكة السويدية لدى العراق والوفد المرافق له، بحث الجانبان خلال اللقاء عدداً من القضايا الراهنة، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بما فيه مصلحة الطرفين


نيجيرفان بارزاني وماكغورك يتداولان الأوضاع السياسية في العراق وإقليم كوردستان

MON, 17 SEP 2018 23:45

نوه سيادة رئيس وزراء إقليم كوردستان بالجهود المستمرة للقوى السياسية الكوردستانية للمشاركة القوية في العملية السياسية في العراق وتحديد المناصب في بغداد والتشكيلة الجديدة للحكومة العراقية، وبهذا الصدد كشف بان المباحثات بين الأطراف السياسية الكوردستانية