دائرة العلاقات الخارجية‌
حكومة إقليم كوردستان
FRI, 27 APR 2018 01:51 Erbil, GMT +3
Fri, 27 Apr 2018 01:51:09

عن اقليم كوردستان

• يتمتع اقليم كوردستان بالحكم الذاتي في جمهورية العراق الاتحادية وتحده إيران من جهة الشرق وتركيا من الشمال  وسوريا  من الغرب وبقية مناطق العراق من جهة الجنوب ، حيث تلتقي السهول الخصبة بجبال زاكروس ويجتازها نهر دجلة والزاب الكبير وأنهار الزاب الصغير.

• يقدر عدد سكان إقليم كوردستان بأكثر من 5.2 مليون نسمة في محافظات الإقليم الثلاث أربيل والسليمانية ودهوك. تحتل هذه المدن مساحة 40000 كيلومتر مربع ، أي أكبر من هولندا وما يعادل أربع مرات مساحة لبنان. تشمل هذه الاحصاءات المناطق التي هي تحت سيطرة حكومة اقليم كوردستان، ولا تشمل المناطق الكوردستانية خارج ادارة حكومة الاقليم في حدود محافظات نينوى، صلاح الدين، كركوك و ديالى.

• يتمتع الإقليم بجغرافيا متنوعة، من السهول الحارة والجافة إلى مناطق جبلية أكثر برودة مع الينابيع الطبيعية و تساقط الثلوج في الشتاء.

• إن مدينة أربيل هي عاصمة الإقليم وتعرف المدينة محليا بإسم مدينة هولير. وقلعة أربيل هي من أقدم المناطق الآهلة بالسكان في العالم على مر العصور.

• يستقبل إقليم كوردستان السواح الأجانب بحفاوة. ويشكل رجال الأعمال والتجار ووسائل الإعلام العالمية العدد الأكبر من الزوار الذين يتوجهون إلى إقليم كوردستان، فضلاً عن الجالية الكوردية في المهجر.

• العملة المستخدمة في الاقليم هي الدينار العراقي.

• أن اللغة الرسمية المستخدمة  في المؤسسات الحكومية في إقليم كوردستان هي اللغتين الكوردية والعربية.

• تعتبر اللغة الكوردية من أصول هندو- أوربية ومن عائلة اللغات الإيرانية مثل الفارسية والبشتو، وتختلف عن اللغة العربية، ولها لهجتان رئيسيتان هما السورانية والكرمانجية. هناك لهجات أخرى التي تتحدث بها أعداد أقل من الكورد هي اللهجة الهورامية (المعروفة أيضا بأسم غوراني) وزازا ويتكلم سكان المجتمعات الآشورية والآرامية والكلدانية النيو آرامية والتركمانية لغة هذه المكونات.

• توجد في إقليم كوردستان 11 جامعة عامة والعديد من الجامعات الأهلية. وتستخدم بعض من هذه الجامعات اللغة الأنكليزية بشكل رئيسي في نظامها التعليمي ومن أهم هذه الجامعات جامعة كوردستان - هولير  (UKH)والجامعة الأمريكية في العراق - السليمانية . (AUI-S).

• خلال عملية تحرير العراق، لم يقتل إي جندي من قوات التحالف  في كوردستان ولم يخطف أي أجنبي في المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة إقليم كوردستان. وبفضل التعاون مع المواطنين، حافظت القوات الأمنية في إقليم كوردستان على إستقرار الوضع الأمني في هذه المنطقة، وخلال شهر أيار من عام 2007 تم نقل المسؤولية الأمنية رسمياً من القوات المتعددة الجنسيات إلى حكومة إقليم كوردستان.

• تمارس حكومة إقليم كوردستان السلطة التنفيذية وفقاً لقوانين إقليم كوردستان التي يسنها برلمان كوردستان المنتخب بشكل ديمقراطي من قبل مواطني إقليم كوردستان. بدأت التشكيلة الثامنة لحكومة إقليم كوردستان برئاسة نيجيرفان بارزاني رئيس الوزراء مهامها في ربيع عام 2014.

• يعترف الدستور العراقي بحكومة إقليم كوردستان وبرلمان كوردستان وجميع المؤسسات الرسمية الأخرى في الإقليم وقوات البيشمركة كقوة شرعية لحماية حدود إقليم كوردستان.

• التشكيلة الحالية لحكومة إقليم كوردستان  تضم إئتلاف العديد من الأحزاب السياسية، الذي يعكس  تنوع سكان إقليم كوردستان  وقومياته المتعددة من  الكلدان والآشوريين والسريان والتركمان والأيزيديين والعرب والكورد الذين يعيشون معاً في الإقليم في توافق و وئام.

• تم إعادة إعمار وإحياء أكثر من 65 ٪ من القرى التي تم تدميرها من قبل نظام صدام حسين في حملات الأنفال ضد الشعب الكوردي خلال الثمانينات من القرن الماضي.

• تم المصادقة على قانون الإستثمار في إقليم كوردستان في حزيران 2006، الذي يمنح حوافز عديدة للمستثمرين الأجانب مثل إمكانية إمتلاك الأراضي، والإعفاءات الضريبية التي قد تصل إلى مدة عشر سنوات، بالاضافة إلى سهولة تحويل الأرباح إلى بلد المستثمر.

• وقعت حكومة إقليم كوردستان على العشرات من عقود تقاسم الإنتاج مع شركات من 17 دولة بهدف الإستفادة من مواردها الطبيعية.

• يوجد في إقليم كوردستان مطارين دوليين وهما مطار أربيل الدولي ومطار سليمانية الدولي، وتسيّر رحلات جوية مباشرة من وإلى أوربا والشرق الأوسط و مطار دهوك الدولي لايزال قيد الإنشاء.

كوردستان تعني أرض الكورد ، وهي المنطقة الجغرافية التي يقيم فيها الكورد في الشرق الأوسط. المنطقة موزعة على أربعة دول هي: تركيا، إيران، العراق، سوريا. بالاضافة إلى وجود الكورد في كل من لبنان وأرمينيا وجورجيا، ومن الصعب تحديد المنطقة الجغرافية لكوردستان لعدم اعتراف الدول آنفة الذكر بهذا الكيان. وتم تقسيم كوردستان علي الدول الأربعة( تركيا، إيران، العراق، وسوريا) قسرا في اتفاقية لوزان المبرمة بين الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى.

(الكورد)
مصطلح يستخدم للتعبير عن الشعب الكوردي، والذي وبشكل عام يعتبر نفسه الشعب الأصلي لمنطقة يشار إليها في كثير من الأحيان بإسم كوردستان، والتي تشكل أجزاء متجاورة من العراق، تركيا، إيران وسوريا. والكورد بحسب المؤرخ الكوردي محمد أمين زكي (1880 - 1948) في كتابه "خلاصة تاريخ الكورد وكوردستان" يتألف من طبقتين من الشعوب، الطبقة الأولى التي كانت تقطن كوردستان منذ فجر التاريخ "ويسميها محمد أمين زكي" شعوب جبال زاكروس" وهي وحسب رأي المؤرخ المذكور شعوب "لولو، كوتي، كورتي، جوتي، جودي، كاساي، سوباري، خالدي، ميتاني، هوري، نايري" وهي الأصل القديم جدا للشعب الكوردي والطبقة الثانية: هي طبقة الشعوب الهندو- أوربية التي هاجرت إلى كوردستان في القرن العاشر قبل الميلاد، واستوطنت كوردستان مع شعوبها الأصلية وهم " الميديين و الكاردوخيين"، وامتزجت مع شعوبها الأصلية ليشكلا معا الأمة الكوردية .

هناك نوع من الأجماع بين المستشرقين و المؤرخين و الجغرافيين على إعتبار المنطقة الجبلية الواقعة في شمال الشرق الأوسط بمحاذاة جبال زاكروس و جبال طوروس المنطقة التي سكن فيها الكورد منذ القدم ويطلق الكورد تسمية كوردستان على هذه المنطقة وهذه المنطقة هي عبارة عن أجزاء من شمال العراق وشمال غرب إيران وشمال شرق سوريا و جنوب شرق تركيا ويتواجد الكورد بالأضافة إلى هذه المناطق بأعداد قليلة في جنوب غرب أرمينيا و بعض مناطق أذربيجان و لبنان ويعتبر الكورد من إحدى أكبر القوميات التي لا تملك وطنا او كيانا سياسيا موحدا معترفا به عالميا. وهناك الكثير من الجدل حول الشعب الكوردي إبتداءا من منشأهم وإمتدادا إلى تأريخهم وحتى في مجال مستقبلهم السياسي وقد إزداد هذا الجدل التأريخي حدة في السنوات الأخيرة وخاصة بعد التغيرات التي طرأت على واقع الكورد في العراق عقب حرب الخليج الثانية وتشكيل منطقة حظر الطيران التي أدت إلى نشوء كيان إقليم كوردستان في شمال العراق.

تعرضت الدراسة الأكاديمية لتأريخ الكورد إلى صعوبات عديدة بسبب الواقع السياسي للاكراد مما أدى البعض إلى الإستناد إلى روايات تأريخية غير أكاديمية عن الكورد كانحدار الكورد من الجن والعفاريت على سبيل المثال ولم يكن هناك إشارة إلى اسماء الدول والامارات الكوردية التي كانت قائمة في العهد الاسلامي كالروادية (230 – 618 للهجرة) والسالارية (300 – 420 ) و الحسنوية البرزكانية (959 - 1015) والشدادية (951 - 1199) والدوستكية المروانية (990 - 1085) والعنازية (990 - 1117) والشوانكاره واللورية الكبرى واللورية الصغرى وامارة اردلان (1169 - 1867) وعشرات الامارات الكوردية الاخرى منها امارة بوتان و امارة سوران و امارة باهدينان و امارة بابان، وهذه الاخيرة استمر حكمها حتى 1851
السؤال الجدلي حول منشأ الكورد الذي كان ولايزال موضوعا ساخنا للنقاش تدور حول فرضيتين:
-جذور الكورد نشأت من الشعوب الهندو - أوروبية.
-جذور الكورد نشأت من شعب مستقل ليست هندية ولا أوروبية و تسمى شعوب "جبال زاكروس" التي كانت تقطن كوردستان منذ فجر التاريخ وهم شعوب "لولو، كوتي، كورتي، جوتي، جودي، كاساي، سوباري، خالدي، ميتاني، هوري، نايري" وإنظم إلى هذا الشعب حسب إعتقاد هذا التيار الشعوب الهندو- أوربية التي هاجرت إلى كوردستان في القرن العاشر قبل الميلاد، واستوطنت كوردستان مع شعوبها الأصلية وهم " الميديين و الكاردوخيين".

من المفارقات في تأريخ هذا الجدل إن الغرض الأساسي منه لم يكن أكاديميا بل سياسيا حيث كان الهدف منه إثبات إن منشأ الكورد يرجع إلى مناطق خارج بعض الدول التي يستوطنوها في الوقت الحاضر ونتيجة لإنعدام الغرض العلمي في هذه المناقشات الغير مثمرة فقد نشأت 3 تيارات فكرية:
-تيار مكون من القوميون العرب و أصحاب حضارة وادي الرافدين القديمة وبعض المستشرقين و المؤرخين مقتنعون بأن إصول الكورد هي هندوأوروبية وإنهم قدموا من مناطق خارج البقعة الجغرافية التي يقطنونها حاليا.
-تيار مكون من القوميون الكورد مقتنعون إنهم شعب مستقل بذاته ولهم خصائص تميزم عن بقية الشعوب وقد حافظوا على جميع مظاهر هذه الخصوصية من الزي و اللغة و العادات و التقاليد و على الرغم من التشابه في بعض النواحي اللغوية مع الشعوب المجاورة ويورد الكورد الأحتفال بعيد نوروز كمثال فعلى الرغم من إحتفال الشعوب المجاورة بهذا العيد إلا إن الكورد لهم مفهوم مختلف تماما عن هذا العيد مقارنة بمفهوم إيران و أفغانستان و ألبانيا و باكستان لهذا العيد.
-تيار مكون من الكورد أنفسهم مقتنعون بأن إصول الكورد هندوأوروبية وهذا التيار نشأ كوردة فعل لما إعتبره هذا التيار تهميشا و محاربة من قبل الشعوب المجاورة فولد هذا التيار الذي يحاول إرجاع إصول الكورد إلى عروق آرية او أوروبية.

لإتباع المنهج الأكاديمي في البحث عن جذور الكورد لجأ الباحثون و علماء الآثار إلى البحث عن شعوب قديمة في المناطق التي كانت مسكونة من الكورد منذ القدم وفكرة البحث كانت التعرف على الشعوب التي كانت مستقلة من ناحية اللغة و كانت تربط أفرادها خصائص مشتركة تميزهم عن بقية الشعوب المعروفة في بلاد ما بين النهرين وتم من خلال هذه الأبحاث التعرف على بعض الشعوب التي قد تكون عبارة عن الجذور القديمة للاكراد, وهذه الشعوب هي:
-الشعب الذي سكن منطقة تل حلف التي كانت موقعا للمدينة-الدولة الآرامية غوزانا وتقع هذه المنطقة شمال شرق سوريا، في محافظة الحسكة وتعود تأريخها إلى العصر الحجري الحديث وتقع بالقرب من نهر الخابور. توجد مخطوطات في أرشيف الملك الآشوري عداد نيراري الثاني ان هذه المدينة - الدولة كانت مستقلة لفترة قصيرة قصيرة إلى ان سيطر عليها الملكة الآشورية سمير أميس [9] في سنة 808 قبل الميلاد.
-الهوريون أو شعب هوري الذي كان يقطن شمال الشرق الأوسط في فترة 2500 سنة قبل الميلاد و يعتقد إن اصولهم كانت من القوقاز او مايسمى القفقاز التي هي منطقة آسيو - أوروبية بين تركيا و إيران و البحر الأسود و بحر قزوين وسكنوا ايضا بالقرب من نهر الخابور وشكلوا لنفسهم ممالك صغيرة من اهمها مملكة ميتاني في شمال سوريا عام 1500 قبل الميلاد ويعتقد إن الهوريون إنبثقوا من مدينة أوركيش التي تقع قرب مدينة القامشلي في سوريا . إستغل الهوريون ضعفا مؤقتا للبابليين فقاموا بمحاصرة بابل والسيطرة عليها في فترة 1600 قبل الميلاد ومن هذا الشعب إنبثق الميتانيون او شعب ميتاني ويعتبر المؤرخ الكورديم محمد أمين زكي (1880 - 1948) في كتابه "خلاصة تاريخ الكورد وكوردستان" شعبي هوري و ميتاني من الجذور الأولى للشعب الكوردي . كانت نهاية مملكة شعب هوري على يد الآشوريين.
-ذكر المؤرخ اليوناني زينوفون (427 - 355) قبل الميلاد في كتاباته شعبا وصفهم "بالمحاربين الأشداء ساكني المناطق الجبلية" وأطلق عليهم تسمية الكاردوخيين الذين هاجموا على الجيش الروماني اثناء عبوره للمنطقة عام 400 قبل الميلاد وكانت تلك المنطقة إستنادا لزينوفون جنوب شرق بحيرة وان الواقعة في شرق تركيا . ولكن بعض المؤرخين يعتبرون الكاردوخيين شعوبا هندوأوروبية إنظمت لاحقا إلى الشعب الكوردي الذي بإعتقاد البعض يرجع جذوره إلى شعوب جبال زاكروس الغير هندوأوروبية.

الكورد في إقليم كوردستان العراق
الكورد في إقليم كوردستان العراق هم جزء من الشعب الكوردي الذي يستوطن الحدود الحالية لجمهورية العراق. يعتبر مسألة اكراد العراق الأكثر جدلا والأكثر تعقيدا في القضية الكوردية لكونها نشأت مع بدايات إقامة المملكة العراقية عقب الحرب العالمية الأولى وكان الطابع المسلح متغلبا على الصراع منذ بداياته ولكون العراق دولة ذات خليط عرقي و ديني و طائفي معقد فإن الكورد العراقيين غالبا ما وصفوا بكونهم أصحاب نزعات إنفصالية و إنهم لم يشعروا بالإنتماء إلى العراق بحدوده الحالية. نشأت نتيجة هذا الصراع الطويل تيارات تؤمن بأن الكورد الذين يستوطنون العراق قد قدموا من خارج العراق.

في مقابلة مع الزعيم الكوردي جلال طالباني أجراه تلفزيون هيئة الأذاعة البريطانية يوم 8 ابريل 2006 صرح طالباني إن فكرة إنفصال اكراد العراق عن جمهورية العراق امر غير وارد و غير عملي لكون اكراد العراق محاطين بدول ذات أقليات كوردية لم تحسم فيها القضية الكوردية بعد وإذا ماقررت هذه الدول غلق حدودها فإن ذلك الإجراء يكون كفيلا بإسقاط الكيان المنفصل من العراق. تم إستعمال القضية الكوردية في العراق كورقة ضغط سياسية من الدول المجاورة فكان الدعم و قطع الدعم للحركات الكوردية تعتمد على العلاقات السياسية بين بغداد و دمشق و طهران و أنقرة وكان الزعماء الكورد يدركون هذه الحقيقة وهناك مقولة مشهورة للزعيم الكوردي مصطفى بارزاني مفاده "ليس للكورد اصدقاء حقيقيون".
يبلغ عدد سكان إقليم كوردستان حوالى 5.2 مليون نسمة ، يتوزعون وفق محافظات ثلاث: أربيل، السليمانية ودهوك ، حيث تغطي تلك المحافظات حوالى 40000 كلم مربع أي ما يوازي أربعة أضعاف من مساحة لبنان وأكثر من مساحة هولندا.

تعتبر أربيل أو هولير- وهو الاسم الآخر الذي تعرف به عاصمة الاقليم – من أكبر المدن في الاقليم تليها بعد ذلك السليمانية ودهوك.
يشهد إقليم كوردستان منذ إنشاء منطقة حظر الطيران أو الحظر الجوي في عام 1991 وتحديدا منذ تحرير العراق في عام 2003، تطورا سريعا فقد تم بناء 65٪ من القرى التي دمرت بفعل العمليات الهمجية التي خاضها نظام صدام حسين الغاشم ضد الشعب الكوردي ، ,تم افتتاح مطارين جديدين إضافة إلى عمليات تشييد الطرقات السريعة ، المدارس والمستشفيات. أما اللافت فهو تهافت العديد من العرب والأجانب لزيارته من بينهم وسائل اعلام دولية، رجال أعمال فضلا عن الكورد الذي هاجروا قصرا خلال النظام الغاشم .
الأمن في المنطقة

يختلف الوضع الأمني في إقليم كوردستان عن بقية العراق ، حيث تمركز أقل من 200 جندي أميركي في الاقليم حتى أنّ قوات التحالف لم تفقد في المنطقة جنديا واحدا فترة الصراع. وهذا يعود بطريقة أو بأخرى إلى حرس الاقليم الرسمي وقوات البيشمركة المدربين تدريبا عاليا ما يجعل الأمن مستتبا إلى أقصى الحدود. وهنا لا بد لنا من ذكر أنّ هذا العمل هو نتيجة تعاون وثيق بين حرس الاقليم "الآسايش" أي شرطة الأمن وبين الشرطة النظامية ما يوفر حماية شاملة ضد التهديدات التي تهدد استقرار المنطقة وتعتبر خير مساعد لمختلف الامور المتعلة بالأمن.

وحفاظا على السلام والطمأنينة في الاقليم ، تمّ تحديد مناطق خاصة للتفتيش عند حدود المدينة ومحيطها .

أما في حال الرغبة بالسفر خارج الاقليم فلا بدّ من الحصول على إذن مسبق، كما يوصى باطلاع الزوار على آخر نصائح السفر التي تصدر عن بلادهم.

التأشيرة أو الفيزا
للحصول على تأشيرة خاصة للدخول إلى إقليم كوردستان ، لا بدّ من زيارة أو التواصل مع السفارة العراقية داخل البلد للتحقق من المستندات الواجب تأمينها والخطوات التي يجب القيام بها للحصول على الهدف المنشود. تجدر الإشارة، أنّ ممثليات حكومة اقليم كوردستان لا تصدر التأشيرات العراقية بل يمكنها فقط تقديم المشورة للمسافرين بشأن متطلباتهم . للحصول على تفاصيل أكثر بشأن التأشيرات يرجى التواصل عبر البريد الالكتروني الآتي: dfr@krg.org أو الاتصال بأقرب مركز خاص بممثلية الاقليم.
الرحلات الجوية الى إقليم كوردستان -العراق

يمتلك إقليم كوردستان مطارين دوليين: مطار أربيل الدولي ومطار السليمانية الدولي، هذا فضلا عن مطار دولي جديد قيد الانشاء في منطقة دهوك .وهنا لا بدّ لنا من الاشارة إلى أنّ معظم الرحلات القادمة من أوروبا والشرق الأوسط تحطّ رحالها مباشرة في كوردستان، دون المرور عبر بغداد. العديد من شركات الطيران المجدولة IATA ، والشركات الخاصة المستأجرة تحط في أربيل، ومن المتوقع أن تبدأ أخرى تسيير رحلاتها نحو أربيل أو السليمانية . وللاطلاع على آخر جداول الرحلات في مطاري أربيل و والسليمانية يمكنكم زيارة موقعهما الالكتروني :www.erbilairport.net وwww.sul-airport.com

الطريق البري إلى إقليم كوردستان
يمكن الدخول إلى إقليم كوردستان برا من خلال طريق تركيا. أما الطريق المقترح فهو السفر وولوج مطار أتاتورك في اسطنبول، ومن ثم اتخاذ رحلة داخلية لمدة ساعتين إلى ديار بكر. وهنا تجدر الإشارة ، أنّ التأشيرات التركية يمكن الحصول عليها لمجرد الوصول الى مطار اسطنبول.

في ديار بكر ، يمكن استئجار سيارة الأجرة وصولا إلى ابراهيم خليل / معبر الخابور الحدودي، الحدود التركية مع إقليم كوردستان – العراق، فالعديد من السائقين يقومون بهذه الرحلة بشكل متكرر . وهنا يُنصح أن يتم الاتفاق مسبقا على الأجر حيث يتراوح سعر الدليل 150 دولار أميركي، كما يفضل التحقق من امتلاكه الترخيص الذي يسمح له بنقل الركاب عبر الحدود. بسبب الوقت اللازم للقيام بالرحلة ، فإنه من المستحسن البدء بها برا عند الصباح الباكر، وحتى امضاء ليلة في ديار بكر في حال لزم الأمر.
بعد عبور الحدود عند إبراهيم خليل، يمكن لسيارة أجرة آخرى نقلك نحو وجهتك في إقليم كوردستان. الوقت التقريبي المخصص للرحلة من ديار بكر إلى الحدود هو 4 ساعات، ثم ساعة ونصف من الحدود إلى دهوك ؛ إلى أربيل 4 ساعات و6 ساعات الى السليمانية . هناك طرق أخرى يمكن ولوجها عبر إيران وسوريا ولكنها لا تعتبر مقصدا من الكثير من المسافرين .
تقديم المساعدة للصحافيين والمسافرين من رجال الأعمال:

يمكن للصحافيين ، الوفود والمسافرين الذين يقومون بزيارة رسمية أو لأغراض تجارية الاتصال بحكومة إقليم كوردستان لتقديم المشورة بشأن تنظيم الاجتماعات وتوظيف السائقين، المثبتين والمترجمين الفوريين كما والأمن. يرجى الاتصال بإدارة حكومة إقليم كوردستان عبر ، dfr@krg.org ، العلاقات الخارجية أو بأقرب ممثلية لحكومة إقليم كوردستان في الخارج.
عندما يفكر المرء في سياحة ترفيهية، خاصة في فصل الصيف تتجه انظاره الى إقليم كوردستان العراق، مدن كوردستان الجميلة، ينابيع مياهها وجبالها الشاهقة وكهوفها التي تحكي قصة الانسان العراقي منذ اقدم الحضارات .

منحوتاتها التي تمتلك الساحات، شلالاتها، مصايفها، اشجارها الدائمة الخضرة، مناخها المعتدل صيفا، وحتى شتاؤها جميل حيث يتساقط الثلج والوفر على الجبال ليشكل بساطا ابيض ناصعا كبراءة الاطفال يبدأ الاخضرار مع بداية نوروز عيد الربيع.كوردستان جنة العراق الصيفية بمناخها وتاريخها حيث يفخر الانسان العراقي الكوردي والعربي والتركماني بانه صاحب حضارات وادي الرافدين، الاقدم والاعرق والاكثر تأثيرا على البشرية حتى يومنا هذا.

فهذه الحضارات المدنية وصلت الى اعلى درجات التقدم والرقي في مجالات الحياة كافة، فعلى ضفتي دجلة والفرات وفي قمم جبال كوردستان ووديانها بنيت اعظم المدن: سومر، اكد، بابل، نينوي، نمرود، دهوك، آشور، اور، اربائيلو، الوركاء، وغيرها الكثير ومنها ظهرت الكتابات المسمارية ودونت الاساطير على الالواح الحجرية وسنت اولى القوانين وبنيت السدود على الانهار وتمت دراسة الفلك ورصد النجوم، ووضعت اولى المسائل الهندسية، واشتهرت بفن النحت والعمران، وتكونت اعظم الامبراطوريات وطبعت مدن العراق بطابعها الاسلامي وتزخر بعشرات الآلاف من المقامات والمزارات والمراقد للانبياء والمرسلين والائمة والصالحين.

انها الفردوس حقا، ارض العراق، لكن ما زلنا في خطوتنا الاولى المتوقفة في بناء صناعة سياحية جاذبة واعلام متطور يبدأ بفضائية سياحية ولا ينتهي بفولدر او خارطة، فالسياحة مورد اقتصادي ستراتيجي مثلما هي التواصل بين الشعوب وثقافاتها.

وتشهد السياحة في اقليم كوردستان حركة ونشاطاً يساعدها على ذلك الوضع الامني المستقر في محافظات الاقليم الذي حولها الى متنفس لعوائل المحافظات الاخرى، ترتاح فيها من التوتر وانعدام الامن والسلام، اذ تبحث عن الاستجمام وتهدئة الاعصاب.

واذ يرحب اقليم كوردستان بهذه العوائل، تسعى حكومة الاقليم، ممثلة بوزارة السياحة فيها لتهيئة كل ما يوفر لها الجو السليم للراحة والاصطياف، مبدية كل الاهتمام بالمرافق الحيوية التي تعبر عن ثقافة الكرد المتأصلة جذورهم في عمق التاريخ وحضارة هذا البلد العريق.

ولعل ابرز عامل جذب للسياح هو المواقع الاثارية التي يعد اقليم كوردستان من اغنى المناطق بها اذ يوجد فيه (30152) موقعا آثارياً معلنا، وكل محافظة من محافظات الاقليم تتميز بخصوصية تاريخية، اذ ان محافظة السليمانية تتميز آثارها بطابع الحضارة الساسانية، اما محافظة دهوك فيغلب عليها طابع الحضارة العباسية والعثمانية، ومحافظة اربيل آثارها ذات طابع آشوري وبابلي وسومري.

وأهم المواقع الاثارية في كوردستان نذكر منها في زاخو الجسر العباسي، وفي اربيل قلعة اربيل التاريخية ومنارة (الشيخ جولي) التي يمتد تاريخها الى(700) سنة، وهناك ايضا منطقة (كردي قارنجة) وتقول المصادر التاريخية انها تحتوي على (13) الهاً، وهي من العهد الاشوري، وقد عرفت عبر التاريخ بمعبد الالهة، وكانت زيارتها بمنزلة الحج إذ يتوافد اليها الناس من مختلف بقاع الارض للتبرك بها.. ونذكر من مواقع السليمانية الاثارية كهف (هزار ميرد).

اما من ناحية الاصطياف، فان كوردستان غنية بمصايفها التي يتوافد اليها الناس للاستجمام، وهو ابرز عامل جذب للسياحة الداخلية في فصل الصيف.

المناطق السياحية في إقليم كوردستان
• السليمانية
من اروع مدن كوردستان العراق، بناها ابراهيم باشا ملك امارة بابان سنة 1784م، بعد اعجابه بالمناظر المحيطة بسراية عمه (عثمان باشا)، ويبدو انها بنيت اساساً لتكون عاصمة الامارة البابانية، منذ تأسيسها كانت فيها اسواق كبيرة وحمامات عامة مبنية على شكل حمامات اسطنبول، وقد اثبتت التنقيبات الأثارية ان هناك مايدل على وجود الحياة فيها منذ الالف الثالث ق. م، وكانت تسمى (زاموا) وهي موطن اللولويين والكوتيين القدماء وتوالت عليها الحضارات ومن بين معالمها الجامع الكبير الذي بني في القرن الثامن عشر كذلك جامع مولانا خالد وجامع محوى-وكنسية السليمانية-ويضم متحف التراث في السليمانية عشرات التحف الاثارية.. وغرب مدينة السليمانية مصيف سرجنار ويضم هذا المصيف قرية باخان السياحية، ومن المناطق السياحية في السليمانية سيتك وييري شه وكيل، ومصيف سرسير، وكونه ماسي، وكه ناروى، وسركلو، وميركه بان، وتايين وعشرات المناطق السياحية الاخرى.

• اربيل (هه ولير)
تقع اربيل وسط اقليم كوردستان على سهل واسع وهي عاصمة الاقليم يعود تاريخها الى الالف السادس قبل الميلاد، سميت في الكتابات السومرية والبابلية بـ(اوربيلم) و (اربائيلو)، وكانت في العهد البابلي مركزا لعبادة الالهة (عشتار)، ومن معالمها البارزة منارة الشيخ جولي التي بنيت في عهد السلطان مظفر الدين الكو كبري ما بين (543- 586م) وكنيسة ماريوسف والمبنية على الطراز البابلي القديم، وقلعة خانزاد وقلعة دويين، ومصيف شقلاوة ومصايف بيخال وكلي علي بيك، وجونديان، وحاج اومران، ومن كهوفها الشهيرة كهف ييستون وكهف شابندر اضافة الى قلعة اربيل التي تتوسط المدينة وعشرات المعالم الحضارية والدينية والجمالية.

• دهوك
تقع مدينة دهوك بين سلسلتي جبال (بيخير وشندوخا) وهي بالقرب من حدود تركيا وسورية ويعود تاريخ بناء المدينة الى مئات السنين وكانت نقطة عبور تجارية في العهد الاشوري بقي ذلك التراث شامخاً حتى اليوم وتتوفر فيها مناطق سياحية متميزة ونادرة منها:
مصيف انشكي، ومصايف سولاف وسواره توكه وسرسنك واشاوه ومن منحوتاتها : كهف هلامتا وخنس وكهف جارستين ومدينة آميدي-العمادية وعشرات من المصايف والمعالم الحضارية المتميزة التي تحكي قصة تاريخ وحضارة وشعب.

• كركوك
من كبرى مدن العراق الشمالية فيها حقول النفط الشهيرة، حيث يتم استخراجه وتكريره، ومن اهم حقول نفط كركوك: حقل بابا كركر وحقل باي حسن، وحقل جمجمال، وحقل جمبور، وحقل حمرين، وحقل. ومعظم الاراضي المجاورة لكركوك سهول ليس فيها تلال او جبال واقرب التلال والمرتفعات المجاورة هي تلال بابا كوركور حيث فيها النار الازلية المجاورة لحقول نفط كركوك وتليها تلال شوان في طريق كويسنجق وتلال قراينجير وقرة حسن تليها جبال بازيان وقره داغ. ويعتبر سهل كركوك من اعظم السهول لو توفرت له المياه الاروائية الكافية..
كما تعتبر كركوك مدينة سياحية لما فيها من آثار قديمة، فنجد قلعة كركوك، التي تسمى (كرخيتي)، فضلاً عن معالم اثرية بارزة منها مرقد الامامين زين العابدين والقاسم اولاد، الامام موسى الكاظم (عليهم السلام)، فضلاً عن مرقد امام الهوى احد اولاد الشيخ عبدالقادر الكيلاني، كما نجد ناحية الدبس السياحية لوجود نهر الزاب وناحية تازة، فضلاً عن معالم آثارية تضرب في جذور التاريخ اهمها (جامع العريان) يعود الى 1142 م، والجامع الكبير الذي يعود الى القرن الثالث الميلادي، وجامع النبي دانيال وكنيسة الحمراء والكنيسة الكلدانية التي تعود الى 1862 م وغيرها من المواقع السياحية العديدة فيها.

العلاقات الخارجية لحكومة إقليم كردستان

حكومة إقليم كردستان تأمن بتحقيق تحالفات قوية مع دعاة الديمقراطية و علاقة متقدمة مع دول الجوار.

عن طريق الحوار المستمر وتبادل الأراء نحاول بناء علاقات جیدة مع العالم الخارجي.

على مدى العقود الماضیة حاولت الحکومات العراقیة السابقة و خاصة نظام صدام البعثي و بتطبیق سیاسة قمعیة عزل شعب اقليم كردستان عن العالم.

منذ العام 2003 عملت حكومة إقليم كردستان علی أن یکون لها دور فاعل في المجتمع الدولي من خلال اقامة و توپیق العلاقات الخارجیة. دائرة العلاقات الخارجیة في حکومة الإقلیم تشرف علی هذه‌ السیاسة.

دائرة العلاقات الخارجية (DFR) برئاسة الوزيرفلاح مصطفى بكر يعمل عن قرب مع وزارن الشؤون الخارجیة للحکومة الفیدرالیة لأجل تطویر النشاطات الخاصة بالحکومة الفیدرالیة و حکومة الإقلیم خارج البلد.

(DFR) في أربيل هي نقطة الاتصال الرئيسية للقنصليات ومكاتب السفارات الأجنبیة في الإقلیم. قسم البروتوکول في DFR  تقدم المعلومات والمساعدات العملية للسياسيين والدبلوماسيين والممثلين التجاریین ووسائل الإعلام الأجنبية والمنظمات الدولية الذين يرغبون في معرفة المزيد عن إقليم كردستان أو زيارتها.


ممثليات حكومة إقليم كردستان في جميع أنحاء العالم

حكومة إقليم كردستان لديها ممثليات في( أستراليا ، بلجيكا (لشؤون لاتحاد الأوروبي) ،فرنسا، المانيا، ايران، ايطاليا، اسبانيا ،المملكة المتحدة والولايات المتحدة). هذه‌ الممثلیات تقوم بتنظیم العلاقة مع حکومات و برلمان هذه‌ الدول والجالیات الکوردیة هناك.

للإطلاع علی قائمة ممثلیات حکومة الإقلیم وکیفیة الإتصال بهم یرجی مراجعة الموقع الرئیسي لحکومة إقلیم کردستان-العراق.

کردستان هو إقليم فيدرالي في العراق الفيدرالي. تقع سوريا علي الحدود الغربية و إيران علي الحدود الشرقية و ترکيا علي شمال الإقليم. الأرض الخصبة للإقليم يمتزج بجبال زاگروس. نهر دجله‌ يمر عبر الإقليم.
مساحة الإقليم: 40,643
عدد السکان:  3,757,058
عاصمة الإقليم:  ( أربيل) و معروف ب ( هولير) ايضا.
اللغات المستعملة: الکوردية، اللغات الترکمانية، العربية، الأرمينية والأثورية تستعمل أيضا في الإقليم.
العملة: الدينار العراقي

لمعلومات إضافية حول شعب إقليم کردستان، تأريخه‌، جغرافيته‌، لغته‌ و إقتصاده‌ يرجي مراجعة الموقع الرئيسي لحکومة إقليم کردستان- العراق.